الاثنين، 22 مارس، 2010

ليه التصعيد الأمنى !!







ما ختش بالك ان اليوميين دول الأمن شادد حيله شوييتين .. تمشى فى الشارع تلاقى لجان ....

تروح الكلية تلاقى 3 عربيات أمن مركزى و 1 ترحيلات , و زيطة مخبريين ...

يحسسوك انك داخل ثكنة عسكرية ..... شوية يقفلوا الابواب فى وش الطلبة ..
 
تسأله قافل الباب ليه... يقولك الإجابة المعتادة : " تعليمات "

تتقل شوية فى السؤال ... يقولك "فى عناصر غير مرغوب فيها" .... 


كان نفسى أتسحب من لسانى وأقوله : 
 "ده انتوا الغير مرغوب فيكم ... كل يوم نصطبح بيكم ... جاتكم القرف ميلتوا البلد" 


بس ماتقلقوش هيجى اليوم .. اللى هتلاقى فيه ابواب الكلية .. مفتوحه على مصراعيها ...من المفصله للمفصله..
من غير ما تتحشر وانت داخل الكلية ... وتصطبح بأشكال مخبريين .. تغم النفس ...
على العموم كان لنائر ونئير تفسير للوضع ....


نائر:

شايف ان  الاجراءات الامنية العالية تتزامن مع " عملية الريس " .. اللى انتوا زى مانتوا عارفيين "عملية مرارة" بس وهما بيفتحوا لقوا حاجات تانية .. ماشى هانعديها ...
وان هما خاييفين ان الريس يحصلوا حاجة كده ولا كده ... و تهيج الدنيا ...فقالوا يرستأوا العملية لغاية ما يرجع الريس ويدفى كرسيه ... كمن الكرسى لو سقع تبقى مشكلة ..
وان هو ده التفسير الوحيد للوضع .....


نئير:

يرى بخبرته الواسعة  .. ان الموضوع ده شدة امنية .. لاستعراض العضلات ..
 وده بسبب فشل اجهزة امن الدولة فى الفترة الاخيرة ..
بسبب تعيين عدد من القيادات الجديدة فقيرة الخبرة ...
و التى فشلت فى العديد من مهامتها فى الفترة الاخيرة "يا رب يفشلوا كمان وكمان"...
و ان الموضوع ده تزامن من بابا الصدفه البحته مع سفر الريس ...


على العموم اياُ كان التفسير ..... ابقى انزل بالبطاقة ... عشان المخبر مايلطكش ... و كل شدة وانت طيب ..

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

الموضوع حلو وشيق للاسف على الرغم من اعتراضى على استخدام اسم الفرعون

الفرعون المصرى يقول...

احترم رايك اكيد ولكن عندى اعتراض على كلمه بس ايه كلمه لالاسف دى هوا انت زعلان ولا حاجه ان الموضوع حلو رجو الرد للتوضيح

غير معرف يقول...

انا بهزر معاك متخدهاش على صدرك احسن تتخنق ههههههههههههههه

الفرعون المصرى يقول...

ههههههه لا يعم انا مبشلشى حاجه على حد مش بنام الحمد لله وشايل حاجه من حد بروح اقوله بنام وانا مرتاااااح اللى زعلنى كلمة لاسف اصلى حسيت انك مضايق انى حطيت موضوع حلو

إرسال تعليق