السبت، 21 نوفمبر، 2009

..diams فنانة الراب الفرنسية الشهيرة تعتنق الإسلام وترتدي الحجاب - الله أكبر

اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ::.بصور التقطتها عدسات إحدى المجلات الفرنسية، ظهرت "ديامز" فنانة الراب الفرنسية الشهيرة بالحجاب خارجة من أحد مساجد ضواحي العاصمة الفرنسية باريس برفقة زوجها ويسمى "عزيز".


"ديامز" التي ترفض حتى الآن التعليق على خبر اعتناقها للإسلام لقي خبر صورها بالحجاب اهتماما كبيرا من كل وسائل الإعلام والرأي العام الفرنسي.

الصور المأخوذة بطريقة خفية من أمام مسجد "جونفيلي" بالضواحي الشمالية الشرقية لباريس والتي التقطها مصور تابع لمجلة "باري ماتش"، ونشرت الخميس 8 – 9 – 2009، تبدو فيها مغنية الراب "ديامز" بحجاب كامل وهي بصدد النظر في هاتفها الجوال وبدا بجانبها ما تحدثت وسائل الإعلام الفرنسية عن أنه زوجها "عزيز" الذي تزوجته منذ حوالي شهرين.

غير أنه من الواضح أن ظهور "ديامز" بالحجاب لن يمنعها من مواصلة نشاطها كمغنية "راب" ولكن بهيئة جديدة، وهو ما بينه الفيديو الذي نشر على موقعها الرسمي لشريطها الجديد وهي بصدد القيام بحصص تجريبية حيث بدت مغطية الرأس تارة بقبعة وتارة ببندانا في حين تلف عنقها بالشال الفلسطيني المعروف ولكن بألوان مختلفة.

وتستعد "ديامز" إلى إصدار ألبومها الغنائي الجديد والذي عنونته "أطفال الصحراء" هذا الشهر والتي تتحدث فيه عن معاناة الجوع والحاجة التي يعانيها الأطفال الأفارقة بحسب موقعها الرسمي الذي أعلن أيضا أن كل المقاعد لحفلتها القادمة في قاعة "لاسيغال" بباريس قد حجزت.

وفي شريط جديد وقع الكشف عنه من قبل إذاعة "أوروبا 1" الفرنسية، ظهرت "ديامز" في حفل نظم في معهد العالم العربي بباريس في شهر مارس الماضي تغني إلى جانب فنان الراب المسلم "مدين" وهي ترتدي حجابا أسود، وهو ما اعتبره البعض البداية الحقيقة لإسلامها.

"وجدت في الله الحل"

و لا تزال الأسباب الحقيقة حول الاتجاه الجديد الذي اتخذته "ديامز" في حياتها غامضا بالنسبة للإعلام الفرنسي؛ هذا في الوقت الذي اكتفت فيه مجلة "جالا" في عددها للشهر الماضي، والتي كانت أول من سرب خبر اعتناق "ديامز" للإسلام، بالقول: إن "ديامز" قد عانت في الفترة الأخيرة من ضغوطات كثيرة نتيجة شهرتها ونجاحها الكبير؛ وهو ما أدى بها إلى العزلة والبحث عن بدائل حقيقية لحياتها.

ونقل عن "ديامز" قولها: "لم أجد الحل لوضعي ونفسيتي عند الأطباء ولكنني وجدته في الإسلام".

وذكرت المجلة بالطفولة الصعبة "لديامز" وخاصة نتيجة طلاق والديها الكاثوليكيين، ومحاولتها الانتحار في سن الـ15 سنة، وقالت: إن "الشهرة والمال لم تمنحها ما تريد فوجدت في الله الحل".

وولدت "ميلاني جورجياديز" الشهيرة بـ"ديامز" (29 سنة) من أم فرنسية وأب يوناني في العاصمة اليونانية أثينا قبل أن تغادرها وعمرها أربع سنوات للعيش مع والدتها في إحدى ضواحي العاصمة باريس.

وبدأت "ديامز" امتهانها لأغاني الراب منذ سنة 1994 في صفوف إحدى الفرق الشبابية الهاوية في إحدى ضواحي باريس قبل أن تتحول في ظرف بضع سنوات إلى واحدة من أبرز فنانات الراب بفرنسا مستعينة بقوة شخصيتها وخصائص صوتها القوي الذي يستجيب لمتطلبات أغاني الراب.

ويأتي إسلام الفنانة ديامز في سنوات أصبح فيها الإسلام محل اهتمام إعلامي وسياسي خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001.. ومثل إسلام لاعب كرة القدم الدولي الفرنسي "فرنك ريبري" أحد الأحداث التي ميزت السنوات الأخيرة في هذا المجال فرنسيا.

وتقول الإحصائيات الفرنسية إن المعدل المتوسط للمعتنقين للإسلام بفرنسا هو 3500 شخص سنويا، فيما يبلغ إجمالي عدد المعتنقين للإسلام بفرنسا حاليا -بحسب إحصائيات غير مؤكدة- خمسين ألف معتنق، غير أن اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا يقول إن عدد المسلمين الجدد من الفرنسيين هو أضعاف هذا العدد.

المصدر : إسلام أونلاين نت


0 التعليقات:

إرسال تعليق