الخميس، 19 نوفمبر، 2009

قصيده ل:م.ع.



لو دامت لأحد                 ما اتت إليك ياظالم


انت و فرعون انت وفرعون                   غاية فى الظلم
الله الله أكبر عليك                       و على من تعظم
يا غريب عند شعبك                     إلى متى  الى متى أنت مغترب
يا صديق الاعداء                         هل اتخذتهم من الرحمن مغنم؟
إعلم: أن الموت لحظة                          ستقول ياليتنى لم أفعل
شتت عقولنا مرح                          ولعب ولهو لن ينفع
جوعت بطوننا اكل                            وشرب لا يهضم
والله الجنة راحة                            وشعبك المظلوم ينعم
غزة ماتت فى أعينك                          ولكن فى عين المنتقم لم تهزم
لك الله يامصر فرعون وهامان                    وغيرهم ما زالوا عبرة للظالم
                                                                ما زالوا عبرة للظالم
المؤلف
 واحد متهور

0 التعليقات:

إرسال تعليق