الاثنين، 16 أغسطس، 2010

كُنْ نفسك تكن أسعد السعداء

وإذا سألت شخصاً ما وقلت: هل تعرف نفسك؟ قال طبعاً.. وذكر اسمه، ووظيفته، 

ومستواه الاجتماعي... إلخ، ولم يذكر نفسه التي صنّفها رب العالمين في كتابه 

الكريم أصنافاً واضحة؛ هي:

* النفس الأمّارة: والتي قال عنها الله تبارك وتعالى: {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ 

لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي}.

* النفس اللوّامة: وذكرها عز وجل في كتابه العزيز قائلاً: {لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ القِيَامَةِ وَلَا 

أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}.

* النفس المطمئنة: وقال عنها الله تبارك وتعالى: {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي 

إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي}.

فأي النفوس نحن؟ وكيف نصل إلى النفس المطمئنة التي تحقق لنا سعادة الدنيا 

والآخرة؟! فنكون في الدنيا من عباد الله الصالحين الذين تطمئن قلوبهم بذكر الله، 

وفي الآخرة في جنات عرضها السماوات والأرض أعدّت للمتقين.

ولكل منا نصيب من النفس المطمئنة التي تعني السعادة في الدارين، ونحن جميعاً 

نملك مفرداتها بالفطرة؛ فقد خلق الله تبارك وتعالى آدم، وخلق منه زوجه، وجعل 

منهما البشرية في أحسن صورة نفسية عقلية نموذجية، تلك الصورة الكاملة التي 

يجب أن يكون عليها الإنسان الذي سخّر له ربه كل مخلوقاته لخدمته، فسجدت له 

الملائكة، وشهدت له بالكمال.

والمؤمنون متميزون -بالإضافة إلى الفطرة السليمة في نفوسهم- بمنهج الله في 

عقيدتهم، وبالعقل والتدبر في حياتهم، يعرفون أنهم دائماً بين حالين هما قول الله 

تبارك وتعالى: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ}.

إذن فكل منا كامل، له ما للآخرين من مزايا، ولكل منا أيضاً ميزته الخاصة التي 

يتمتع بها، وتظهر واضحة جليّة، مثلما تتمايز الفاكهة في الطعم واللون والرائحة؛ 

فنحن من ذات الأرض، ومتمايزون كلٌ بما أعطى الله؛ فهذا متفوق دراسياً، وهذا

 متفوق مالياً، وهذه متفوقة في جمال الخِلْقة، وأخرى متفوقة في جمال الخُلُق، ومنا 

من يجمع بين الحُسنَيَيْن؛ قليل من هذا، وقليل من ذاك؛ لذلك فنحن مخطئون إذا 

نظرنا 

إلى ما ينقصنا عند الآخرين، ولم نبحث عنه في داخل أنفسنا، ولو فعلنا لجاءت 

السعادة من داخلنا قوية ثابتة لا تتزعزع بالخطوب والمصائب.

 فكيف نبحث في أنفسنا عن السعادة والكمال؟ وكيف نصل إليهما؟

والإجابة ببساطة اعرفْ نفسك، فتّش فيها، اطرح سلبياتها، وتمسّك بإيجابياتها، ثم 

زِدْ عليها؛ فالكمال في الشخصية المسلمة له صفات كثيرة متى تحققت كلها فهو عبد 

رباني، ومتى توفّر فيها الكثير من هذه الصفات فهو العبد الصالح، ومتى توفّر فيها 
 
القليل فهو العبد المؤمن المجاهد الذي يحاول أن يصل إلى الكمال قدر استطاعته، 

وجميعهم على اختلاف درجاتهم انتسبوا إلى الله تبارك وتعالى بفعلهم، فكان الله 

معهم 

-اثنان خير من واحد- فما بالك والثاني هو الله عز وجل الذي بيده الخير، وهو على 

كل شيء قدير.

إذن كل شيء خارج عنا بريء منا، وسيشهد علينا يوم القيامة أننا سعينا له، ولم 

يسع هو لنا؛ فنحن الأعلى بشهادة الله تبارك وتعالى الذي خلقنا في أحسن تقويم، 

وبسجود الملائكة؛ لأننا نعلم ما لا يعلمون، وبحنق الشيطان لتميّزنا عليه... فلايجب 

أن نتحجج بالشيطان؛ فكيده ضعيف، كما قال رب العالمين: {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ 

ضَعِيفًا}.

 إذن أنفسنا هي التي تأمرنا بحسن الاستقامة، وبالتقوى والنوايا الطيبة،وبالإخلاص 

لله في القول والعمل، والالتزام بأمر الله والبعد عما نهى عنه. والنفس هي التي 

تزيّن 

لنا الشر بالتقصير في حق الله، وفي حق النفس، وفي حق الأهل.

وخلاصة الأمر.. عمل الإنسان كله بخيره وشره في نفسه، ومن عرف نفسه عرف 

خيره فتمسَّكَ به، وعرف شره فعزم على الخلاص منه.

التغيير يبدأ في النفس بالنية مع العزم، وهذه أول خطوة، ثم نجد أنفسنا في منتصف 

المشوار، والباقي سيكون سهلاً وميسوراً بالإرادة ومعية الله. ولنعلم أن الله تبارك 

وتعالى لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم.وإليكم هذه الأسئلة لنحاول أن نجيب عنها معاً:



1. هل صعب أن نقف من أنفسنا وقفة نعرف خيرها وشره

2. وهل صعب أن نرجع بنفوسنا الطيبة الطاهرة لمّا خلقها الله عليه، فنمحو عنها 

النسيان والغفلة؟

3. وهل صعب أن نتفكر في أحوالنا الشخصية لندرك ما يصيبنا من فرح وهمّ؟

4. هل صعب أن نستخرج سعادتنا من أنفسنا، بدلا من أن نطلبها من الآخرين؟

5. هل صعب أن نحاول التغيّر للأحسن فيغيّرنا الله بقوته وحوله؟؟

فلنحاول معاً ولنساعد بعضنا البعض، لنستفيد جميعاً ولنفيد آخرين ضاعت منهم 

السعادة؛ لأنهم يبحثون عنها عند الآخرين، وهي داخل أنفسهم؟!!

1 التعليقات:

فشكووول يقول...

السلام عليكم هنا السناهره
كل عام وانت بخير

بصراحه يا هنا صعب جدا الانسان يعرف نفسه عشان ساعات الواحد بيكون شرير جدا وساعات طيب جدا وساعات مش عارف هو شرير ولا طيب .. عشان ضغوط الحياه كتيره على الانسان .. يعنى الانسان بطبيعته بيجمع بين المتناقضات وكل انسان تجدى فيه كثير من المتناقضات
شرفتى فشكول وتحياتى

إرسال تعليق