السبت، 3 يوليو، 2010

إسرائيل ترفض الاعتذار عن مهاجمة السفينة التركية ضمن أسطول الحرية




"قال"  اليوم الجمعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لا يمكنها الاعتذار لتركيا بخصوص الهجوم على السفينة التركية التي كانت ضمن سفن أسطول الحرية، وذلك لأن الجنود الإسرائيليين كانوا في موقع الدفاع عن النفس




وقال نتانياهو في مقابلة مع القناة العامة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي ان "اسرائيل لا يمكنها الاعتذار لان جنودها اضطروا الى الدفاع عن انفسهم للافلات من عملية ضرب حتى الموت من جانب حشد".. 

واضاف "نأسف لسقوط ضحايا بشرية".
 
 وردا على سؤال عن احتمال قيام اسرائيل بدفع تعويضات لعائلات ضحايا هذا الهجوم الدامي، قال نتانياهو "لن نناقش هذا الامر".
 
وردا على سؤال عن اللجنة التي شكلتها اسرائيل للتحقيق في شان الهجوم، اعتبر ان "هذه اللجنة تلبي طلبات المجتمع الدولي لانها تضم خبيرين اجنبيين معترفا بهما".

واضاف "هذه اللجنة طلبت ان تتمتع بصلاحيات موسعة، وقد لبينا هذا الطلب لان لا شيء لدينا لنخفيه".

من جهة اخرى، اوضح نتانياهو انه ينوي خلال لقائه الرئيس الاميركي باراك اوباما في البيت الابيض في السادس من الشهر الجاري "بذل ما في وسعه لمنع ايران من الحصول على السلاح النووي ولتعزيز عملية السلام" مع الفلسطينيين.

وقال

"لتحقيق هذا الهدف، نتحرك بالتشاور مع الولايات المتحدة ودول اخرى".
 

1 التعليقات:

افروديت يقول...

وكيف يعتذر مجرمي الحروب وقاتلي الأطفال ومنذ متي وأسرائيل الأرهابية تعتذرأو تخاف لومة لأئم ...ومن المختل الذي يطالب بالأعتذارومن يقبله حتي لو أعتذرت أسرائيل ملايين المرات بعدد قتلي الأنتفاضة والأسطول وغيرهامن المجازرالتي أرتكبتهامتعمدة لعن الله من يقبل أعتذارها..

إرسال تعليق