الأحد، 7 فبراير، 2010

العاده السريه خطبه جميله جدااااااااااا

لعادة السرية (أي: الاستمناء باليد) ينظر فيها

من ناحيتين: الناحية ا
لصحية وانعكاساتها على الجسم وأثرها فيه،

والناحية الشرعية لمعرفة
حكم الشريعة فيها أ ) فأما من الناحية الصحية فمرجعها إلى الطب والأطباء، فهم أهل ببيان مضار هذه العادة من الناحية الصحية نوعًا ودرجة في مختلف الأحوال، أي: في حالة الإفراط أو الاعتدال। ولكني أستطيع هنا أن أقول: إن الشائع بين الناس أنَّ هذه العادة مضرة صحيًا في جميع الأحوال حتى في حالة عدم الإفراط، إلى درجة تورث أوهامًا لدى من يقع فيها، ولكن الذي يقوله

الأطباء المحققون أنَّ الضرر الصحي فيها إنما ينشأ من
الإفراط، لا من أصل الممارسة المقتصدة المقتصرة على حالات الدوافع الشديدة। ب) وأما من الناحية الشرعية والحكم فيها، فيجب أن نشير أولاً وقبل البحث إلى انه

يروى في هذا الصدد حديث نبوي يقول: "ناكح الكف ملعون"।

فهذا الحديث شائع بهذا اللفظ، وهو في المصادر الحديثية التي تنقله جزء من حديث

مروي أطول منه। وقد حكم علماء الحديث عليه كله

بالوضع أو الضعف، فبعضهم طعن فيه بأنه موضوع، وبعضهم بأنه ضعيف، وفي كلا

الحالتين لا يجوز اعتباره ولا بناء حكم عليه [هذا

الحديث أورده ابن كثير بلفظ أخر عند تفسير قوله تعالى: "فأولئك هم العادون" من

سورة المؤمنون। ثم قال: هذا حديث غريب، وإسناده فيه من لا يعرف لجهالته]। فالنظر

الشرعي يجب أن يبنى على أساس عدم وجود هذا النص الشائع، بل على أساس الأدلة

الشرعية الأخرى।




التحميل رابط مياشر

0 التعليقات:

إرسال تعليق